شـــواطئ عينيكَ.....الشيخ علي الفرج

اذهب الى الأسفل

شـــواطئ عينيكَ.....الشيخ علي الفرج

مُساهمة من طرف أعشاش الملائكة في الإثنين يوليو 07, 2008 4:52 pm

للذكريات التي يبست على رمال خمّ،

ولكنها تخضرعلى

اجساد العاشقين ..

( 1415هـ )


رسمناكَ صبحاً فــوق أعيننـا أغفى

وإن جفّت الدنيا غديرُك مـا جـــفّا

كتبناك حرفاً لــــو قرأنا بطونــه

قرأنا بــه التــوارة والذكرَ والصحفا

نحتناك تمثــالاً وصغنـــاك معبداً

نخوض الهوى ديناً .. نصـلي له صفّا

ولو كنت شمس الحبّ كــنّا شعاعها

ولو كنتَ جرحَ الحــبّ كنا له النزفا

وحتى' لو انَّ العالــمين تطــاولتْ

أنوفاً لكنّا السيف يرغمهــــم أنفا


أيارمل خمٍّ كم سكبتَ على الســـما

نشيداً وودّت لو تكون لـــك العزفا

تحنن على أرواحنا واروِ قصـة الــ

أقاصيص .. ياما كانَ .. يا حـلماً رفّا

أتذكر: كيف الشمس تصلي جــباههم

وقد وقف السلطان يُوفِي كمــا وفَّى'

وقد صعد العرش الرفيع وما انتــهت

حكاياه إلا الكف قــد رفــع الكفّا

* * *

نسير بدنيا راحتيــــكَ قوافــلاً

نسير إلى عينيك نستــمطر الـعطفا

أجل .. ها وصلنا للشواطي فأبحـرتْ

مراكبنا العطشى' وجُنت بها غرفــا

فرشنا صدى الموال ورداً وعنبــراً

وزورقنا عيناك يا سرّنا الأخفــــى

ومجدافنـا الميمون أهدابك التـــي

تفيض سناً..تحلو هديً..تُشتهى' لطفا

عليّ .. ومـا همس الغرامات خلسةً

بأعذب من حــرفٍ وأَعذِبْ به حرفا

وأنَّى' خيــالات الــعذارى' بتولةً

تدانيه طهراً وهو أصفى' من الأصفى'

وأين ارتعاشات الشمـــوس لوجهه

وأين الذي يُطفــا لمن هـو لا يطفا

أعشاش الملائكة

المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 07/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى